هل فكرت يومًا ما أن تكون حياتك مرتبطة بعدم القدرة على الإبصار بشكل جيد لوجود موانع لذلك مرتبطة بألم؟.. هذا هو حال المريض الذي يعاني من مشكلة المياه الزرقاء في العين. المياه الزرقاء أو الجلوكوما من أمراض العيون المنتشرة، والتي تصيب الكثير من الأشخاص حول العالم، وذلك نتيجة تراكم السوائل في الجزء الأمامي للعين وعدم تصريفها بالطريقة الطبيعية. دعونا نحدثكم أكثر بالتفصيل عن مشكلة المياه الزرقاء في العين وكيفية علاجها، بجانب توضيح الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين.

المياه الزرقاء في العين

محور حديثنا اليوم سيكون عن الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين، لكن قبل الخوض تفصيليًا في هذا الشأن علينا التعرف على المياه الزرقاء، والتي يُعرفها أطباء العيون على أنها مرض يصيب العين بسبب تراكم السوائل مما يزيد الضغط على العين، ويؤثر ذلك الضغط على العصب البصري، مما يؤدي إلى تلفه وبالتالي فقدان الرؤية الكامل مع مرور الوقت.

ويعتبر مرض المياه الزرقاء في العين من الأمراض الشائعة لدى كبار السن بالتحديد، لكن ليس معنى ذلك عدم الإصابة بها في أي عمر آخر، فأي شخص مُعرض لهذه المشكلة المرضية.

ويبحث البعض عن الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين، لذلك سنجيب لكم عن هذا السؤال في جزء صغير من هذا المقال.

ما هو الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين؟

في حقيقة الأمر الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين غير موجود لكن بينهما علاقة مشتركة، فدعونا نتعرف على أساس المشكلة، يوجد داخل العين سائل مائي  يتم إفرازه بواسطة الجسم داخل العين بواسطة ما يسمى بالجسم الهدبي، ويتدفق هذا السائل بواسطة بؤبؤ العين ليملأ الغرفة الأمامية للعين الموجودة بين القزحية والقرنية.

ويحدث ارتفاع ضغط العين لسببين، الأول هو زيادة إفراز السائل المائي عن الحد المطلوب، مما ينتج عنه الضغط على العصب البصري المسؤول عن نقل الصورة إلى الدماغ، أما السبب الثاني فهو عدم تصريف السائل المائي بالكميات المطلوبة لتبقى داخل العين، مما ينتج عنه ارتفاع ضغط العين، وهو ما يسمى بالمياه الزرقاء في العين.

وقد يعتقد البعض أن الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين غير موجود وأن كلاهما واحد، لكن المياه الزرقاء تعتبر هي المرحلة المتطورة من ارتفاع ضغط العين.

متى تشعر بخطر الإصابة بالمياه الزرقاء في العين؟

بعد أن أكدنا أن الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين غير موجود، الآن يمكننا التعرف على أعراض هذا المرض (والذي يسمى أيضًا الجلوكوما)، والتي تشمل ما يلي:

  • ضبابية الرؤية.
  • ضعف الرؤية بالتدريج.
  • صداع شديد ومستمر.
  • ألم واحمرار في العين.
  • رؤية هالات حول الأضواء، لذلك سيجد مريض المياه الزرقاء صعوبة في القيادة ليلًا.

ظهور هذه الأعراض يعتبر أحد الدلائل على وجود مشكلة في العين، وقد تكون هذه المشكلة هي المياه الزرقاء، وحينها يجب علاجها في أسرع وقت ممكن، لأنه كلما تأخر العلاج كلما تفاقمت المشكلة وأصبح علاجها أصعب.

هل يوجد أسباب للمياه الزرقاء في العين؟

أسباب المياه الزرقاء في العين عديدة، منها:

  1. العوامل الوراثية.
  2. قصر النظر الشديد.
  3. ضعف في سمك القرنية.
  4. زيادة نسبة التعرض للمياه الزرقاء في العين بعد تخطي عمر الـ 45.

داء السكري، فمريض السكر معرض أكثر من غيره للإصابة بمشكلة المياه الزرقاء في العين.

إذا كنت تعاني من أي من المشاكل التي سبق ذكرها فأنت مرشح للإصابة بالمياه الزرقاء، لذلك فعليك توخي الحذر وإجراء الفحص الروتيني على العين كل 6 أشهر على أقل تقدير لاكتشاف أي مشكلة في وقت مبكر والتعامل معها.

إقرأ ايضاً: اسباب المياه البيضاء في العين 

علاج المياه الزرقاء في العين

هناك مجموعة من الخيارات العلاجية للتخلص من مشكلة المياه الزرقاء في العين، لكن طريقة العلاج تتوقف على مدى تطور الحالة، وتكون عادة عن طريق ما يلي:

  1. في الحالات الأولى:
    قد يتطلب الأمر الحصول على قطرات محتوية على مواد تساعد على خفض ضغط العين، كما أن هناك مجموعة من الأدوية الفموية قد تكون بديلة للقطرات.
  2. في الحالات المتقدمة:
    يتطلب الأمر إجراء عملية المياه الزرقاء في العين، وذلك في حالة عدم الاستجابة للعلاج بالقطرات أو الأدوية، ويكون الهدف الرئيسي من العملية هو العمل على تصريف السوائل من العين، مما يعمل على تقليل الضغط عليها.

ويمكن إجراء عملية المياه الزرقاء بعدة طرق مختلفة، مثل استخدام الليزر أو استخدام بعض الأدوات الجراحية الدقيقة، وذلك ما إذا كانت الحالة في وضع متأخر بعض الشيء.

هل تؤدي المياه الزرقاء إلى العمى؟

يؤدي إهمال علاج المياه الزرقاء إلى العمى، فالجلوكوما أحد الأمراض التي تتطور بمرور الوقت حال عدم علاجها، وقد ينتهي بها الأمر في النهاية إلى فقدان النظر الكامل، أما في حالة العلاج المبكر يمكن تفادي الإصابة بالعمى.

ختامًا.. تعرفنا في مقال اليوم على الفرق بين المياه الزرقاء وضغط العين، بجانب كل ما له علاقة بهذه المشكلة المرضية، لذلك إذا كنت ترغب في المزيد الاستفسارات فعليك زيارة مركز “Optimistic” للعيون.