تعد العين من أهم أعضاء الجسم حيث يسارع المريض في زيارة طبيب العيون عند حدوث أي مشكلات في أجزاء العين المختلفة، لذا نسلط الضوء في هذه المقالة على انواع عمليات العيون المختلفة ولماذا يلجأ إليها المرضى، وماهي مكونات العين؟.

مكونات العين ماهي؟

تتعاون أجزاء العين المختلفة حتى تساعد الإنسان على الرؤية السليمة والواضحة، وتتكون العين من عدة أجزاء نذكرها فيما يلي:

محجر العين

يحافظ محجر العين على كل أجزاء العين سليمة، حيث يتكون من تجويف عظمي قوي يحمي مقلة العين والعضلات والأوعية الدموية المغذية للعين والأعصاب.

الملتحمة

تغطي الملتحمة الجزء الأمامي من العين والصلبة وداخل الجفون، حيث تتكون من غشاء شفاف رقيق يساعد على الرؤية بوضوح، بالإضافة إلى حماية العين ضد الميكروبات الضارة والمواد الغريبة.

الصلبة

يشير الأطباء إلى الصلبة بأنها الجزء الأبيض الظاهر من العين، وتحافظ الصلبة على شكل العين كما تمنحها الدعم حيث تشكل أغلب مساحة – حوالي 80 % – مقلة العين.

تمتد الصلبة من القرنية في الجزء الأمامي للعين وتصل حتى العصب البصري الموجود في الجزء الخلفي للعين، لكن لا يمكن رؤية كل ذلك حيث يظهر جزء صغير فقط منها.

القرنية

تشبه القرنية شكل القبة وتظهر على هيئة طبقة شفافة وتساعد في:

  • عملية الإبصار بشكل كبير حيث  تحتوي على الكثير من النهايات العصبية مما يساعدها في زيادة قوة التركيز في العين.
  • حماية العين من الإصابة بالجروح المختلفة.
  •  كما تحمي ضد الأجسام الغريبة.

بؤبؤ العين

تسمى البقعة السوداء الواضحة داخل القزحية ببؤبؤ العين، وتعد بوابة مرور الضوء إلى الجزء الخلفي للعين بعد المرور على القزحية.

القزحية

يختلف لون القزحية بين البشر حيث أنها الجزء الدائري الملون داخل العين، والذي يحيط ببؤبؤ العين ويتحكم في حجمه حسب كمية الضوء الموجودة في البيئة المحيطة، حيث تتسع القزحية في الظلام بينما تضييق عند وجود ضوء ساطع في الخارج.

العدسة

توجد العدسة في الجزء الخلفي للعين، وتساعد في التحكم في تركيز أشعة الضوء على الشبكية حتى تتمكن العين من الرؤية بوضوح.

الشبكية

تتركز الأشعة الضوئية القادمة من الخارج على الشبكية، وتعد أكثر أجزاء العين حساسية حيث تحتوي على المستقبلات الضوئية.

المشيمية

تعمل المشيمية على تغذية الشبكية حيث تحتوي على عدد كبير من الأوعية الدموية المختلفة، وتقع بين الشبكية والصلبة.

كما تحتوي العين على الجسم الزجاجي الذي يحافظ على شكل العين، والعصب البصري الذي ينقل الإشارات العصبية إلى الدماغ، وعضلات العين التي تساعدها على التحرك في جميع الاتجاهات.

ما أكثر أنواع عمليات العيون شيوعًا؟

عند حدوث أي مشكلات في مكونات العين السابقة، يحتاج المريض إلى الخضوع لأنواع عمليات العيون المختلفة حتى يحصل على العلاج المناسب.

تتضمن أنواع عمليات العيون الأكثر شيوعًا:

شد الجفون (رأب الجفن)

يلجأ الطبيب إلى إجراء ذلك النوع من العمليات لـ علاج وشد الجفون المترهلة عند إصابة المريض بالجفون المتدلية، حيث يصنع الطبيب شقًا أفقيًا صغيرًا في الجفن المتدلي، ثم يزيل الجلد الزائد والعضلات أو يزيل الدهون المتراكمة في تلك المنطقة.

عملية الساد

عندما يصاب المريض بإعتام عدسة العين، فإن الطبيب يلجأ إلى إجراء عملية الساد لإزالة العدسة المتضررة ويستبدلها بأخرى سليمة حتى يتمكن المريض من الرؤية بوضوح.

عملية زرع القرنية

يزيل الطبيب أثناء إجراء تلك العملية الجزء المتضرر من القرنية ويستبدله بجزء مماثل من قرنية أخرى سليمة، ويحافظ الطبيب أثناء إجراء عملية زرع القرنية على إبقاء العين مفتوحة.

يختار الطبيب أحد الإجرائين التاليين لعلاج القرنية المتضررة حيث يزيل إما كل القرنية إن كان الضرر يشمل كل الطبقات، أو يزيل جزءًا منها إن كان الضرر في أحد الأجزاء فقط.

عملية الجلوكوما (المياه الزرقاء)

تعرف الجلوكوما بأنها زيادة الضغط على العين حيث تزداد كمية السوائل في العين نتيجة عدم قدرة العين على إخراجها، لذا يصنع طبيب العيون شقًا صغيرًا في العين ثم يدخل أنبوب رفيع في الجزء الأبيض، حتى يزيل السوائل المتراكمة ويقلل الضغط على العين.

أحيانًا يجري الطبيب استئصال الترابيق عند علاج المياه الزرقاء، حيث يصنع فتحة صغيرة في أعلى العين وتحت الجفن حتى تخرج سوائل العين الزائدة.

عملية الليزك

يستخدم الطبيب عند إجراء العملية أشعة الليزر لتغيير شكل قرنية العين، وتعالج تلك العملية الأفراد المصابين بقصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية -الاستجماتيزم – حتى يستعدوا القدرة على الرؤية مرة أخرى.

أيضًا قد يجري الطبيب عملية استئصال القرنية العلاجي الضوئي كبديل لعملية الليزك إن كان المريض يعاني من جفاف العين أو يمتلك قرنية رفيعة لا تتحمل أشعة الليزر.

بالإضافة إلى أنواع عمليات العيون السابقة، قد يجري الطبيب عملية في شبكية العين عند انفصالها عن باقي أجزاء العين أو تلفها، أيضًا يجري الأطباء عمليات في عضلات العين عند عدم قدرة المريض على تحريك العين في الاتجاهات المختلفة.

نوع التخدير المستخدم في أنواع عمليات العيون المختلفة

يستخدم الطبيب في أغلب أنواع عمليات العيون التخدير الموضعي للعين – كما في عمليات الشبكية وزراعة القرنية والمياه الزرقاء وعمليات الحول – حتى لا يشعر المريض بأي الم أو عدم راحة أثناء العملية.

أيضًا يستخدم الطبيب التخدير السطحي بواسطة قطرات العين في عمليات علاج المياه البيضاء وزراعة العدسات وتصحيح النظر.

هل يوجد نوع من التخدير خاص للأطفال عند الخضوع لأنواع عمليات العيون؟

نعم، حيث يستخدم الأطباء في كثير من عمليات العين التخدير الكلي للطفل حتى يقلل من حركته أثناء العملية.

سعر أنواع عمليات العيون

تختلف أسعار عمليات العيون نتيجة لاختلاف نوع التخدير المستخدم وخطوات إجراء العملية، لذا يفضل التواصل مع عيادات أوبتيمستك لمعرفة تكلفة العملية بدقة.

معلومات اخرى هامة حول عمليات العيون

افضل مستشفى لزراعة العدسات في العين

كيفية علاج اعتلال الشبكية السكري

طرق علاج انسداد القناة الدمعية

انواع عمليات تصحيح النظر