علاج تلیف الشبكیة عند الأطفال

تليف الشبكية عند الأطفال مشكلة شائعة بين الأطفال حديثي الولادة، وخصوصًا: بين الأطفال المولودين مُبكرًا قبل تمام مدة الحمل الطبيعية، وعادةً ما تكون مشكلة بسيطة ولا تستدعي التدخل لـ علاج تلیف الشبكیة عند الأطفال، وفي بعض الأحيان تتطور المشكلة، ليُصاب الطفل بانفصال الشبكية الكامل وفقدان البصر.

أسباب تليف الشبكية عند الأطفال

يُصاب حديثو الولادة بتليف الشبكية نتيجة الولادة المُبكرة، فبالنسبة للأطفال المولودين بعد فترة الحمل الطبيعية، تنمو الأوعية الدموية الخاصة بشبكية العين بشكل طبيعي ويكتمل نموها قبيل موعد الولادة،

أما في حالات الولادة المُبكرة، يتوقف نمو هذه الأوعية بالصورة الطبيعية، ثم يتسارع نموها مُجددًا بطريقة غير منتظمة مما قد يُسبب نزيفها.

أعراض تليف الشبكية عند الأطفال:

يُهمل الآباء والأمهات علاج تليف الشبكية عند الأطفال عادةً بسبب عدم وجود أي أعراض واضحة للمشكلة، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث المُضاعفات الخطيرة السابق ذكرها.

يبدأ علاج تليف الشبكية عند الأطفال بالتشخيص الصحيح للمشكلة لذا يُنصح الآباء والأمهات بضرورة زيارة طبيب العيون المتخصص لفحص الأطفال حديثي الولادة في حالات:

  • الولادة قبل اكتمال فترة الحمل ثلاثين أسبوعًا.
  • نقص وزن الطفل عن كيلو ونصف.

كما فى تشخيص وعلاج المياه البيضاء يُجري طبيب العيون الفحوصات على المنطقة الخلفية لعين الطفل حسب الحاجة وطبقًا لمدى تطور المشكلة حتى يتأكد تمامًا من صحة الأوعية الدموية المتصلة بشبكية العين واكتمال نموها.

الحالة الوحيدة التي يسمح فيها بعملية الليزك للاطفال

كيف يُمكن علاج تليف الشبكية عند الأطفال

يعتمد الخيار العلاجي -كما ذكرنا- على مدى تطور الضرر الموجود في شبكية العين، وفي بعض الأحيان تُعالج المشكلة تلقائيًا مع بعد اكتمال النمو الطبيعي للأوعية الدموية المغذية لشبكية العين ويكتفي طبيب العيون فقط بمتابعة حالة الطفل.

في الحالات الأكثر تقدمًا، قد يحتاج الطفل إلى علاج تليف الشبكية بالليزر عن طريق الكيّ الحراري للمناطق المحيطة بأطراف شبكية العين والخالية من الأوعية الدموية، وتُجرى العملية تحت تأثير التخدير الكلي.

قد يلجأ الطبيب إلى علاج تليف الشبكية عند الأطفال باستخدام التبريد لتجميد جزء معين من العين ويُجرى أيضًا تحت التخدير العام، ويفضل الأطباء علاج ارتشاح بالليزر نظرًا لأفضلية نتائجه.

ما هي نتائج علاج تلیف الشبكیة عند الأطفال ؟

علاج المشكلة مُبكرًا يُساهم في إنقاذ بصر الطفل بنسبة كبيرة، ومع ذلك يكون الطفل أكثر عُرضة للإصابة بأمراض ومشاكل العيون مثل:

  • قصر النظر الشديد.
  • الحَوَل.
  • المياه البيضاء والمياه الزرقاء (فيما يتعلق بالحالات الشديدة).

هل يُمكن الوقاية من تليف الشبكية عند الأطفال؟

العمل على حدوث الولادة في وقتها الطبيعي بالمتابعة مع طبيب أمراض النساء يَحِد عمومًا من مُختلف المشاكل المُحتملة التي تُصيب الطفل، وقد يحتاج الأطفال إلى الأكسجين بعد الولادة ما يستدعي متابعتهم وإمدادهم بالحد المناسب من الأكسجين تحت إشراف طبي م خلال عيادات طب العيون مُباشر.

يُحذر الأستاذ الدكتور أشرف حسن سليمان، أستاذ طب وجراحة العيون، من إهمال زيارة طبيب العيون لمتابعة الأطفال حديثي الولادة خاصةً إذا ما وُلِدوا مُبكرًا،

لأن تجنب الخضوع لفحوصات العيون يُعرِض الطفل لتأخر حل المشكلة وهو ما يُهدد إصابته بانفصال الشبكية الكامل والعمى، أما الكشف المُبكر والحصول على العلاج والمتابعة المنتظمة هما الخطوة الأساسية في الحفاظ على بصر الطفل على مدار حياته.

Ⓒ جميع الحقوق محفوظة. عيادات أوبتيميستيك
تم التصميم والتطوير بواسطة Be Digital Agancey