تفتقد الحياة دون ارتداء نظارة طبية؟ أخبرك الأطباء بعدم قابلية حالتك لإجراء عمليات الليزك لتصحيح الإبصار؟ اطمئن، ما زال هناك حل لن يكلفك سوى بضع دقائق، ابحث الآن عن افضل مستشفى لزراعة العدسات في العين،

فهي أنسب الحلول الطبية لعلاج ضعف الإبصار الشديد، الذي لا يقوى الليزك على معالجته، كما يفضلها الأطباء لحالات أخرى، وذلك لمميزاتها العديدة، ومرونتها في التعامل مع كافة المشكلات التي يعجز الليزك أمامها.

معايير اختيار افضل مستشفى لزراعة العدسات

صحيح أن مستشفى زراعة العدسات داخل العين التي ستختارها لن تقضي فيها سوى وقت قليل؛ لكنك ستقضي طيلة حياتك بالعدسة التي تزرع لك، لذلك احرص على توافر العوامل التالية في المستشفى:

  1. أن تضمن لك المستشفى تشخيص حالتك قبل العملية بدقة ليعتمد عليها الطبيب بثقة في التعامل مع عينيك خلال العملية.
  2. أن توفر لك المستشفى إجراء الفحوصات اللازمة لتحديد عيوب الإبصار، مثل:
    • قياس النظر
    • وفحص القرنية
    • وتحديد التشوهات البصرية.
  3. يجب أن تتوافر بالمستشفى أفضل وأحدث تقنيات زراعة العدسات.

حالات زراعة العدسات

تعتبر زراعة العدسات حلًا مثاليًا في عدة حالات قد لا تتمكن الطرق الأخرى لتصحيح الإبصار من علاجها، وهي:

  • حالات قصر النظر الشديد.
  • قصر النظر إذا صاحبه ضعف سمك القرنية لدى المريض.
  • حالات القرنية المخروطية التي لا تصلح لتدخل الليزك.
  • حالات طول النظر الشديد.

السن المناسب لزراعة العدسات فى العين

وفي كل الأحوال يفضل إجراء العملية للشريحة العمرية التي تخطت سن 20 – 21 عامًا، لأن درجة النظر تكون قد استقرت في تلك المرحلة العمرية، فلا يتفاجأ المريض بعودة ضعف النظر مرة أخرى بعد العملية، ويضطر للبحث عن علاج آخر،

كما يصل الحد الأقصى لإجراء العملية إلى سن 40 عامًا للحصول على أفضل نتائج من العملية ويختلف السن عن عملية علاج المياه البيضاء في العين، وذلك بعد إجراء الفحوصات الصحية اللازمة.

السن المناسب لعملية الليزك

مزايا زراعة العدسات؟

تتميز العدسات المستخدمة في عملية الزراعة بتوافر مزايا عديدة تجعلها فعالة في عملية تصحيح الإبصار، وفي الوقت نفسه تكون آمنة على العين.

  1.  يتم تصنيع العدسة من مادة الـ”كولامر”.
  2. تتميز العدسة بخفة الوزن مما يسهل التعامل معها خلال العملية دون أي صعوبات في زراعتها.
  3. مرونة العدسة هو عنصر هام يساهم في سهولة إدخال العدسة إلى العين دون مخاطر.
  4. تُقدر مدة العملية ببضع دقائق لا أكثر، ولا تتطلب المكوث لفترات طويلة أو حتى قصيرة بـ مركز علاج العيون فى مصر، ويمكن للمريض مغادرة المستشفى عقب الانتهاء من العملية مباشرة.
  5. سريعة التأقلم مع العين، ويتقبلها جهاز المناعة، فلا تسبب التهابات مزمنة أو غير ذلك، كعادة الأجسام الغريبة في الجسم.
  6. تمكنها من تصحيح الأخطاء الانكسارية الشائعة.
  7. لا يتضح بعد زراعتها أي تغيرات في شكل العين ولا تمكن ملاحظتها بالعين المجردة.
  8. تتفادى عيوب العدسات الطبية التقليدية، مثل: الجفاف أو تعرضها للتلوث أو انتهاء فترة صلاحيتها للارتداء.
  9. لا تحتاج بالطبع إلى عناية دورية مثل العدسات اللاصقة التقليدية، لأنها داخل العين وغير معرضة لعوامل تأثير خارجية.

تعرف على: الفرق بين الليزك والفيمتو ليزك

خطوات زراعة العدسات داخل العين

دقائق قليلة هي ما تستغرقه العدسة للدخول إلى العين في خطوات سهلة ومحددة، تبدأ بالتخدير الموضعي للعينين، ثم طي العدسة بطريقة يسهل إدخالها إلى العين عبر فتحة دقيقة جدًا بالاعتماد على الميكروسكوب الجراحي، بمجرد دخول العدسة إلى العين تبدأ في الرجوع لشكلها الطبيعي وتأخذ وضعها خلف القزحية وأمام عدسة العين.

مكان زراعة العدسات في العين

تنقسم عدسات ICL من حيث مكان الزراعة إلى نوعين، نوع تتم فيه زراعة العدسات أمام قزحية العين، والنوع الآخر تُزرع فيه العدسات بين القزحية وعدسة العين الطبيعية، ويحدد الطبيب أيًا من النوعين هو الأنسب للمريض.